بنك كندا: إشارات مشجعة لانتعاش الاقتصاد

رأت النائبة الأولى لحاكم بنك كندا (المصرف المركزي) كارولين ويلكينز أن كندا تستفيد من موجة إشارات مشجعة للاقتصاد الوطني، من ضمنها نمو يُسجل في 70% من قطاعاته.

وجاء كلام ويلكينز في خطاب ألقته اليوم في وينيبيغ، عاصمة مقاطعة مانيتوبا في غرب وسط البلاد.

وأضافت ويلكينز أن الاقتصاد الكندي يسجل حالياً نمواً لم يعرفه منذ انهيار أسعار النفط قبل نحو من ثلاث سنوات.

لكن رغم هذه الإشارات المشجعة، ألمحت ويلكينز إلى أن المصرف المركزي ليس مستعداً بعد لرفع سعر الفائدة، أو على الأقل لن يعلن عن رفعها في اجتماعه المقبل بعد شهر، بسبب غموض لا يزال يخيم على الاقتصاد الكندي.

لكن بالرغم من تلميح ويلكينز إلى عدم رفع سعر الفائدة في الاجتماع المقبل للمصرف المركزي، كان مضمون خطابها كافياً ليحمل على الاعتقاد بأن قرار زيادة الفائدة لم يعد بعيداً، وهذا ما دفع الدولار الكندي نحو الأعلى، فبلغ معدل سعره خلال جلسة اليوم 74,54 سنتاً أميركياً، بارتفاع 0,21 سنت أميركي عن معدل سعره يوم الجمعة.

ويبلغ معدل الفائدة الأساسي، المعروف أيضاً بفائدة ليلة واحدة، 0,50% منذ 15 تموز (يوليو) 2015 عندما قام بنك كندا بتخفيضه من 0,75% سعياً منه لتحفيز الاقتصاد الوطني.

وأشارت ويلكينز في هذا الصدد إلى الغموض المحيط بالسياسة الاقتصادية للولايات المتحدة، الشريك التجاري الأول لكندا، وإلى كون معدل التضخم في كندا لا يزال دون الهدف الذي حدده المصرف المركزي، وإلى النمو المتدني لرواتب العمال والموظفين.

منقول عن / راديو كندا الدولي – من إعداد فادي الهاروني

اضغط هنا لقراءة المقال الاصلي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.