الكندي عامر فتوحي يمثل أمام القضاء الأميركي

يمثل الكندي عامر فتوحي  أمام القضاء الأميركي الذي يبحث في احتمال إطلاق سراحه بكفالة أم لا.

وكان فتوحي الذي يحمل الجنسيّتين الكنديّة والتونسيّة، قد أقدم على طعن شرطيّ أميركيّ في مطار فلينت الدولي في ولاية ميشيغان قبل نحو أسبوع.

ومن المستبعد أن يتمّ إطلاق سراحه بكفالة نظرا لطبيعة الاتّهامات الموجّهة إليه ولكونه يقيم خارج الولايات المتّحدة.

ويواجه عامر فتوحي في حال إدانته حكما بالسجن قد يصل إلى 20 عاما.

عناصر الشرطة في محيط منزل عامر فتوحي في مونتريال
عناصر الشرطة في محيط منزل عامر فتوحي في مونتريال© (Pascal Robidas/Radio-Canada)

 

وأفاد شهود عيان يوم وقوع الحادثة أنّ فتوحي صرخ “الله أكبر” لدى قيامه بطعن الشرطي في عنقه كما أشار إلى أشخاص قُتلوا في سوريا والعراق وأفغانستان.

وقالت الشرطة الفدراليّة الأميركيّة إنّ فتوحي حاول دون جدوى شراء قطعة سلاح بعد دخوله الولايات المتّحدة بصورة شرعيّة في 16 حزيران يونيو 2017.

وقامت الشرطة الفدراليّة الكنديّة وشرطة مونتريال بمداهمة المنزل الذي يقيم فيه فتوحي مع عائلته في مونتريال بعد وقوع الحادثة.

وكان فتوحي يعمل كسائق لدى إحدى شركات التوظيف ويحمل بطاقة اكسبرس Express تتيح  لحاملها عبور الحدود البريّة الكنديّة الأميركيّة بسرعة.

(مي أبو صعب- راديو كندا الدولي/ راديو كندا)

اضغط هنا لقراءة المقال الاصلي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.