ترانزات تشرح ظروف احتجاز ركاب طائرتين أكثر من خمس ساعات و تدفع تعويض 400 دولار لكل مسافر احتجز في مطار أوتاوا

عقدت وكالة النقل الكندية جلستين علنيتين  لتشرح حيثيات احتجاز ركاب طائرتين تابعتين لشركة ترانزات على مدرجات مطار أوتاوا لأكثر من خمس ساعات بسبب العاصفة الرعدية وعدم السماح لهم بمغادرتها.

واتخذت وكالة النقل هذا القرار في اعقاب أطلاعها على التقرير الذي طلبته لتوضيح ما إذا كانت شركة ترانزات احترمت شروط النقل الجوي الدولي بما يخص الخدمات المقدمة للركاب.

وجاء في تقرير ترانزات الذي نشرته  أن بعضا من المسؤولية يقع عل الشركة الخاصة لتزويد الطائرات بالوقود التي تأخرت جدا في تزويد الطائرتين بالوقود ولم تعطهما ساعة محددة وكانت كل نصف ساعة تؤكد  لطاقم الطائرتين بأنها ستزودها بالوقود وتكررت مهلة النصف ساعة عدة مرات ما حال دون تمكن ترانزات من اتخاذ قرار لإدارة الوضع. وأضافت أن انقطاع الوقود عن إحدى الطائرتين تسبب بانقطاع التيار الكهربائي فيها وبالتالي تعطل أجهزة التهوية. كما أن عدم تمكنها من تلقي دعم أرضي خلال ساعة ونصف حال دون تمكينها من إنزال الركاب.

ركاب محتجزون داخل إحدى الطائرتين
ركاب محتجزون داخل إحدى الطائرتين© راديو كندا

وأعلنت شركة الخطوط الجوية ترانزات أنها ستدفع تعويض عطل وضرر بقيمة أربعمئة دولار لكل مسافر على متن الرحلة تي إس 157 الذين احتجزوا لأكثر من خمس ساعات داخل الطائرة على مدرجات مطار أوتاوا جراء العاصفة الرعدية التي ضربت مونتريال في الحادي والثلاثين من الشهر الفائت، وأضطرت الطائرة إلى تغيير مسارها والهبوط في اوتاوا.

وأكدت مديرة التسويق في شركة ترانزات، ديبي كابانا، أن التعويض ليس بسبب التأخر الناجم عن الظروف المناخية الخارجة عن سيطرة الشركة، إنما “لإدراكنا ، أيا كانت الأسباب، بالظروف الصعبة التي عاناها ركابنا جراء انقطاع التيار الكهربائي وجهاز التهوئة لأكثر من ساعة.

(بيار أحمراني-راديو كندا الدولي/CATV)

أضغط هنا لقراءة المقال الأصلي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.