صفقة أسلحة الرياض في مرمى نيران القضاء الكندي

سلطت صحيفة جولب آند ميل الكندية الرائدة الضوء على صفقة عربات مدرعة بين شركة كندية وحكومة السعودية، وسط أنباء عن استخدام تلك المدرعات في انتهاكات حقوق الإنسان، داعية حكومة رئيس الوزراء جاستن ثرودو إلى التأهب لإلغاء الصفقة،

إذا ما تبين صدق هذه الأنباء. وكان برفيسور جامعي كندي من جامعة مونتريال قد شنّ حملة قانونية ضد حكومة كندا لتوقيعها صفقة أسلحة بقيمة 15 مليار دولار تشمل عربات مدرعة تستخدمها الرياض في انتهاك حقوق الإنسان، حسبما أفادت تقارير. ولفتت الصحيفة إلى أن البروفيسور دانيال تورب من جامعة مونتريال قد رفع قضية في محكمة كندية ضد حكومة رئيس الوزراء ثرودو العام الماضي، وكتب إلى وزيرة الشؤون الخارجية كريستيا فريلاند بأنه سيواصل جهوده القانونية لمنع تصدير كندا عربات قتالية للسعودية. ومدحت الصحيفة في افتتاحيتها فريلاند بالقول إنها اتخذت خطوة صحيفة بالدعوة إلى فتح تحقيق في صور ومقاطع فيديو تظهر عربات مدرعة كندية تستخدم في انتهاكات حقوق إنسانز.

ودعت جلوب آند ميل وزير الخارجية فريلاند إلى وقف كل مبيعات المركبات المدرعة الكندية إلى السعودية في حالة ثبوت صحة انتهاكات حقوق الإنسان، بما في ذلك صفقة بقيمة 15 مليار دولار إلى الرياض، تشمل بيع عربات مدرعة من قبل شركة «جنرال دينامكس». وأشارت الصحيفة إلى أن الاتفاق وقعته في الحقيقة حكومة رئيس الوزراء السابق هاربر عام 2014، لكن ورثته حكومة ثرودو، ولم يلق منها معاملة لائقة منذ وصولها للسلطة عام 2015.
وتشرح الصحيفة أن ثرودو حاول أن يوازن بين علاقات بلاده بالسعودية والحاجة إلى حماية الوظائف في مصنع «جنرال دينامكس» من خلال بيع أسلحة إلى أمم ذات سمعة سيئة في انتهاكات حقوق الإنسان.
وذكرت الصحيفة أن حكومة ثرودو ادعت في البداية أن الصفقة هي شأن خاص بين البائع والمشتري، لكن لم يكن لديها خيار سوى الموافقة على الصفقة، ثم هي تتخبط الآن بعد ورود دلائل على أن النظام السعودي استخدام عربات مدرعة صنعت في دول أخرى لقتل مواطنيه، وارتكاب مجازر حقوق إنسان. وأكدت الصحيفة أنه بغض النظر عن قضية تسليح كندا أنظمة سلطوية مثل النظام السعودي، فإن المحصلة النهائية هي أن كندا عليها إيقاف صفقة جنرال دينامكس فوراً، إذا ما ثبتت انتهاكات حقوق الإنسان.

مترجم عن صحيفة جولب آند ميل

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.