كندا: عمر خضر يطالب بالغاء شروط إخلاء سبيله

يعتزم الكندي عمر خضر التقدّم بطلب إلى المحكمة لإلغاء الشروط المحيطة بإخلاء سبيله والمفروضة عليه منذ سنتين.

وكان خضر قد أمضى 13 سنة في السجن من بينها 10 سنوات في معتقل غوانتانامو بعد إدانته بإلقاء قنبلة يدويّة على جنود أميركيّين في أفغانستان، ممّا اسفر عن مقتل جندي وإصابة آخر بجروح خطيرة أدّت إلى فقدانه البصر، وكان خضر يومها في الخامسة عشرة من عمره.

ويطالب خضر بإلغاء الشروط المتعلّقة بالتواصل مع شقيقته زينب خضر ويقول إنّه أصبح راشدا ولا يسمح لنفسه بأن يتأثّر سلبا بأحد أفراد عائلته التي قد تحاول فرض آرائها الدينيّة عليه.

وكانت الشرطة الفدراليّة قد اجرت تحقيقا بشأن زينب خضر ولم توجّه لها أيّة تهمة.

واثارت “زينب خضر” ووالدتها حفيظة عدد من الكنديين منذ عدة سنوات عندما عبّرتا عن آراء موالية لتنظيم القاعدة.

 

الكندي عمر خضر (إلى اليمين) ومحاميه دنيس ادني
الكندي عمر خضر (إلى اليمين) ومحاميه دنيس ادني© PC/Jason franson/Canadian Press

ويطالب عمر خضر أيضا بإلغاء الشرط الذي يرغمه على إطلاع مراقب إخلاء سبيله بشأن تحرّكاته في مقاطعة البرتا.

كما أنّه يعتزم المطالبة بالسماح له بالتنقّل خارج المقاطعة في باقي أنحاء كندا وإلغاء الحظر المفروض على استخدامه الكومبيوتر وشبكة الانترنت.

“أريد أن أصبح مواطنا مستقلاّ وأن كافّة الأمور القضائيّة ورائي. أنا مواطن يحترم القانون وآمل أن أعيش حرّا من هذه الشروط قال عمر خضر”.

ويشار إلى أنّ التسوية التي توصّلت إليها الحكومة الكنديّة مع عمر خضر وقدّمت له بموجبها تعويضا ماليّا قدره 10 ملايين دولار أثارت الكثير من الجدل في كندا.

(مي أبو صعب -راديو كندا الدولي/CATV)

 

أضغط هنا لقراءة المقال الأصلي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.