النافتا: الليبراليون سيحمون نظام ادارة العرض

أوتاوا – صرّح وزير الزراعة الكندي “لورانس ماكولاي” Lawrence_MacAulay ان كندا مستعدة لتحديث اتفاق التجارة الحرة لاميركا الشمالية، بيد أنه ستتم حماية نظام ادارة العرض.

وقال ماكاولاي بعد اجتماع مع المزارعين الكنديين إن الحكومة مستعدة للدفاع عن نظام يعمل في شكل جيد للبلد وللمستهلكين وهو نموذج للعالم.

وكان اجتمع الوزير ماكاولاي مع ممثلين لقطاع الزراعة – وضمنهم منتجي النبيذ والالبان ولحم الخنزير ولحم البقر – فى الجولة الثالثة من المفاوضات في شأن إبدال اتفاق التجارة بين الولايات المتحدة والمكسيك التي بدأت يوم السبت الماضي في أوتاوا وأنتهت يوم الأربعاء.

ووفقاً لما ذكره السيد ماكولاي، فإن الدفاع عن نظام إدارة الإمدادات، الذي يحمي منتجات الألبان الكندية والبيض والدواجن، لا يعني أنه ينبغي ألا يكون هناك أي تغيير في اتفاق التجارة.

وأضاف أنه رغم إدراك الحكومة الكندية أن الولايات المتحدة هي أكبر سوق لها، من المهم أن نفهم أن كندا تشكّل هي أيضاً سوقاً مهمة لعدة ولايات أميركية.

ويتعلق بعض الملفات الشائكة في مفاوضات النافتا بالزراعة الكندية، وذلك لأن الولايات المتحدة تريد تأمين وصول أفضل لمنتجاتها من مشتقات الحليب.

من جهتها، قالت وزيرة الخارجية “كريستيا فريلاند” في مؤتمر صحافي عقدته بيوم الثلاثاء “إنه من الطبيعي أن تبدأ المفاوضات بالقضايا الاقل إثارة للجدل”.

وأشارت إلى أن كندا أحرزت بعض التقدم على طاولة المفاوضات في شأن الاستمارات الالكترونية على الحدود، وتصاريح المنشأ المبسطة والتنسيق التنظيمي.

يُذكر ان قطاع الألبان كان استبعد من اتفاق النافتا الأصلي عام 1994، ولكن نظام إدارة الإمدادات، الذي يحد من كمية منتجات الألبان التي يمكن استيرادها إلى كندا من دون فرض رسوم جمركية شكّل قضية مثيرة للجدل لفترة طويلة.

على صعيد آخر، طالبت المعارضة الرسمية في مجلس العموم رئيس الحكومة الليبرالية “جوستان ترودو” بمواقف قوية وواضحة دفاعاً عن الاقتصاد الكندي في المفاوضات ولاسيما على صعيد صناعتي السيارات والألبان.

وإذ أكد عضو مجلس العموم المحافظ “إرين أوتول” Erin_O’Toole دعم حزبه للحكومةَ الكندية في مفاوضات تحديث النافتا إلا أنه نقل قلق المعارضة ولاسيما في ظلّ غياب صناعة السيارات التي تشكل لقمة عيش 140 ألف عامل في قطاع تجميع السيارات وصنع قطع غيار السيارات.

يُشار إلى أن صناعة السيارات الكندية منحصرة في أونتاريو، كبرى مقاطعات كندا ومحركها الاقتصادي.

(المصدرإذاعة الشرق الأوسط في كندا عن هيئة الاذاعة الكندية)

أضغط هنا لقراءة المقال الأصلي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.