اتفاقية النافتا: من تعقيد الى آخر

اوتاوا- ليس مفاجئاً ان تشهد مفاوضات تحديث اتفاق التجارة الحرة لاميركا الشمالية النافتا الكثير من التعقيد، الاّ انه يبدو ان هذه التعقيدات سترافق طاولة المفاوضات حتى اوائل عام 2018 على اقل تقدير.
هذا ما اعلنه مفاوضو الدول الثلاث التى تشكل هذا التحالف ، كندا ،الولايات المتحدة والمكسيك ، فى نهاية الجولة الرابعة من المحادثات التى عقدت بالقرب من واشنطن.

علماً ان الرئيس الأميركي “دونالد ترامب”، كان قد حدد نهاية عام 2017 كموعد نهائي للتوصل إلى اتفاق جديد.
وخلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظرائها الأميركيين والمكسيكيين، وجهت وزيرة الخارجية الكندية “كريستيا فريلاند”Chrystia_Freeland رسالةً للولايات المتحده مفادها ان كندا هي اكبر عميل لهم.
وأشارت فريلاند إلى أن الولايات المتحدة تبيع في كندا أكثر مما تفعل في المملكة المتحدة والصين واليابان مجتمعة.
كما نوهت الى ان الولايات المتحدة لديها فائض تجارى قيمته مليارات الدولارات مع كندا.
وقالت فريلاند إن بعض الطلبات الاميركية كانت غير منطقية ،مما صعّب عمل المفاوضين ، مشيرةً الى ان الجولتين الثالثة والرابعة وما تخللهما من مطالبات اميركية، اضطرتا كندا الى التراجع.
كما عرّجت الوزيرة الفدرالية على ان الغاء نظام ادارة الامدادات الذى اقترحته الولايات المتحدة يوم الاثنين الماضي غير مقبول.
اما المكسيك فهي ايضاً ابدت علامات من عدم الرضا ونفاذ الصبر من سير المفاوضات، اذ اكد وزير الاقتصاد المكسيكي “إلديفونسو غواجاردو” علم بلاده منذ البداية بمدى صعوبة عملية التفاوض ، مشيراً الى ان لكل طرف موال يريد ان يغنيه .
جدير بالذكر ان الممثل التجاري الاميركي”روبرت ليتيزر ” كان قد اعرب في مؤتمر صحفي عقد بعد ظهر اليوم عن دهشته وخيبة امله فى كندا والمكسيك بعد رفضهما التغييرات التى طلبتها واشنطن.
هذا وسوف تجرى الجولة الخامسة من محادثات النافتا فى مكسيكو سيتى خلال الفترة من 17 حتى 21 تشرين الثاني.

(المصدر: اذاعة الشرق الاوسط في كندا عن صحيفة لابرس)

أضغط هنا لقراءة المقال الأصلي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.