وامتنعت الشرطة في مؤتمر صحفي عن كشف النقاب عن اسمه ولكنها قالت إن السلطات حققت في بلاغ في 2015 بشأن اعتناقه أفكارا متطرفة وقررت في ذلك الوقت أنه لا يشكل خطرا.

وفي حادث أول مساء السبت، صدمت سيارة حواجز ودهست شرطيا خلال أدائه خدمته، ثم خرج رجل منها وطعن الشرطي مرارا قبل أن يفر، وفق شرطة أدمنتون.

وبعد بضع ساعات، صدم المشتبه به في سيارة أخرى مشاة في موقعين مختلفين، فأصيب أربعة منهم. وأكدت الشرطة أنها اعتقلت المهاجم البالغ نحو ثلاثين عاما.

أضغط هنا لقراءة المقال الأصلي