اوكرانيا تطالب بصور الاقمار الصناعية الكندية التي تُظهر القوات الروسية

اوتاوا- حثّ الرئيس الاوكراني “بيترو بوروشينكو” الحكومة الفدرالية في اوتاوا على إعادة تفعيل برنامج توفر من خلاله كندا صوراً التقطتها اقمارها الصناعية لأوكرانيا لمساعدتها على مراقبة تحركات القوات الروسية والمتمردين بالقرب من حدودها.

ودعا الرئيس الاوكراني، في مقابلة خصّ بها القسم الانجليزي لهيئة الاذاعة الكندية، رئيس الوزراء الكندي “جوستان ترودو” Justin_Trudeau الى منحه حق الوصول الى الصور المتطورة التي يلتقطها أحد الاقمار الصناعية والتي تُظهر الحدود بين اوكرانيا وروسيا.

وأكد بوروشينكو أن تلك الصور تسمح لحكومته التأكد من تطبيق اتفاق منسك والحصول على أدلة بأن روسيا نقلت دباباتها، الانظمة المدفعية وبطاريات اطلاق الصواريخ.

ولا بد من إعادة التذكير أن روسيا عمدت عام 2014 الى ضم شبه جزيرة القرم ومنذ ذلك الحين يواجه الانفصاليون الروس الجنود الاوكرانيين في شرق البلاد.

وأحصت منظمة الامم المتحدة مقتل أكثر من 10,000 شخص وإصابة 24,000 فضلاً عن نزوح 1,6 مليون شخص خلال هذا الصراع المستمر منذ أربع سنوات.

وتجدر الاشارة الى أنها ليست المرة الاولى التي يناشد فيها بوروشينكو كندا للحصول على مساعدة من هذا النوع فقد تبين وفق معلومات تم الحصول عليها بموجب قانون الحصول على معلومات أن بوروشينكو أقنع في آذار 2015 حكومة المحافظين برئاسة “ستيفن هاربر” Stephen_Harper بتوفير هذا النوع من الصور لحكومته على مدى عام.

ولم يتم تجديد المبادرة التي بلغت كلفتها 9,5 مليون دولار في ربيع العام 2016 من قبل الحكومة الليبرالية التي عزت السبب الى التكاليف وقيود الترخيص لوضع حد للبرنامج المذكور.

الى ما تقدم شدد الرئيس الاوكراني على أهمية مشاركة كندا في مهمة لإنهاء الصراع القائم بين اوكرانيا من جهة وروسيا والانفصاليين من جهة أخرى.

وكانت كندا قد ساهمت بتدريب أكثر من 5,000 جندي اوكراني و150 شرطياً في خدمة منظمة الامم المتحدة للمشاركة في عمليات حفظ السلام انما اوتاوا لم تكشف حتى الساعة عن المكان والزمان لنشر تلك القوات.

(المصدرإذاعة الشرق الأوسط في كندا عن القسم الفرنسي في هيئة الاذاعة الكندية)

أضغط هنا لقراءة المقال الأصلي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.