رئيسة وزراء البرتا تعلن عن خيبة املها من قرار ترانس كندا

البرتا- استنكرت رئيسة وزراء مقاطعة البرتا “راشيل نوتلي” Rachel_Notley قرار ترانس كندا والقاضي بالتخلي عن مشروع خط انابيب الطاقة Énergie_Est.

ووفقاً لنوتلي، فان المشروع كان سيعود بالنفع الكثير على المقاطعة، من خلال ابتكار فرص العمل والاستثمار في مجال نقل النفط.

واضافت “راشيل نوتلي” ان المجلس الوطني للطاقة مطالب بايضاح اسبابه لمشاريع الطاقة في كندا.

وقالت رئيسة وزراء البرتا إن هذا القرار من شأنه التأثير على تنوع السوق ونشاطه في المقاطعة.

من جانبه لم يتردد زعيم حزب المحافظين في مقاطعة البرتا “براين جان” Brian_Jean لحظةً في التعبير عن رأيه بقرار ترانس كندا ، واصفاً اللحظة بالمخزية بحق التاريخ الكندي، مؤكداً ان ما حصل يعدّ بمثابة هجوم على المقاطعة وفشل للحزب الديمقراطي الجديد.

من جانبه ذكر وزير الموارد الطبيعية الفيدرالي “جيم كار” Jim_Carr ان اوتاوا ترى ان قطاع الطاقة يعد مصدراً جيداً لانعاش سوق العمل والابتكار في البلاد، مع ضرورة الاحتفاظ بكوكب نظيف للأجيال القادمة.

جدير بالذكر ان شركة النفط ترانس كندا TransCanada في البرتا  اعلنت اليوم في بيان لها  تخليها عن مشروع خط انابيب انرجي ايست Énergie_Est المثير للجدل و اثار حفيظة  البيئيين لسنوات عدة.

ويهدف مشروع خط أنابيب انرجي ايست الى تسليم 1,1 مليون برميل من الرمال النفطية يومياً من ألبرتا إلى سان جان في نيوبرنزويك وذلك بفضل خط أنابيب يبلغ طوله 4,600 كيلومتر.

(المصدر: اذاعة الشرق الاوسط في كندا عن القسم الفرنسي لهيئة الاذاعة الكندية)

أضغط هنا لقراءة المقال الأصلي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.