التجارة وحقوق الإنسان على أجندة زيارة ترودو إلى الصين

قال مكتب رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو إن التجارة وحقوق الإنسان هما من ضمن المواضيع التي ينوي الزعيم الكندي إثارتها خلال زيارته إلى الصين الشهر المقبل.

وأنهى أمس مكتب ترودو التفاصيل المتلعقة بزيارته إلى ثاني أكبر شريك تجاري لكندا التي تبدأ في الثالث من الشهر المقبل وتنتهي في السابع منه.

وتقوم حكومة ترودو الليبرالية منذ عدة أشهر بالتفكير ملياً فيما إذا كانت مصلحة كندا تقتضي بدء محادثات مع الصين بهدف التوصل لاتفاق تبادل حر معها. لكن البيان الصادر أمس عن مكتب ترودو لم يأتِ على ذكر التبادل الحر بين البلديْن. وكان مسؤولون حكوميون كنديون قد قالوا إن أوتاوا لم تتخذ قراراً في الموضوع.

رئيس الحكومة الكندية، جوستان ترودو (إلى اليسار)، ورئيس نادي أصحاب الأعمال الصينيين، جاك ما، يستمعان إلى سؤال من أحد المشاركين في لقاء مع أصحاب الأعمال في بكين في 30 آب (أغسطس) 2016
رئيس الحكومة الكندية، جوستان ترودو (إلى اليسار)، ورئيس نادي أصحاب الأعمال الصينيين، جاك ما، يستمعان إلى سؤال من أحد المشاركين في لقاء مع أصحاب الأعمال في بكين في 30 آب (أغسطس) 2016 © Radio-Canada/Yvan Côté

وقامت الحكومة مؤخراً باستشارة عددٍ من أصحاب الأعمال والباحثين وممثلي المجتمع المدني في موضوع اتفاق تبادل حر مع الصين. ويشير تقرير حول تلك الاستشارات إلى تحذيرات من أنْ يؤدي اتفاق تبادل حر إلى القضاء على عدد كبير من الوظائف في كندا التي سيصعب عليها منافسة الصين حيث معايير العمل والبيئة هي أكثر تساهلاً.

وبلغت قيمة الصادرات الكندية إلى الصين العام الفائت نحواً من 21 مليار دولار.

(فادي الهاروني -راديو كندا الدولي/CATV)

 

أضغط هنا لقراءة المقال الأصلي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.