اللاجئون السوريّون في كندا: هل نجحت الحكومة في قياس مستوى الاندماج؟

نجحت الحكومة الكنديّة في خطّتها التي هدفت لاستقبال ما يزيد على 40 ألف لاجئ سوري في البلاد.

ولكنّ اوتاوا عجزت على ما يبدو عن قياس مستوى اندماج هؤلاء اللاجئين حسبما ورد في تقرير المدقّق العام في الحسابات مايكل فورغوسن.

فقد استقبلت كندا منذ عام 2015 نحوا من 45 ألف لاجئ سوري، جاءؤوا بكفالة حكوميّة أو بكفالة خاصّة أو من الكنائس.

وقد وفت الحكومة بتعهّداتها بمساعدة هؤلاء اللاجئين على الاندماج في مجتمعهم الجديد وتوفير الوسائل المناسبة لذلك.

لكنّها فشلت في قياس مستوى الاندماج لأسباب عديدة وردت في تقرير المدقّق العام للحسابات.

لاجئون سوريّون يصلون إلى كندا
لاجئون سوريّون يصلون إلى كندا © Radio-Canada

وكانت وزارة الهجرة والمواطنة قد رصدت موازنة بقيمة 257  مليون دولار في إطار مبادرة إعادة توطين اللاجئين السوريّين لمساعدتهم على الاندماج في المجتمع الكندي  والافادة من البرامج الاجتماعيّة والاقتصاديّة والصحيّة في كندا.

ورغم أنّ وزارة الهجرة وضعت خطّة لقياس اندماج المهاجرين، إلاّ أنّها لم تجمع ما يكفي من المعطيات والمعلومات من المقاطعات الكنديّة للقيام بهذه المهمّة.

ويعدّد التقرير مجموعة من هذه المؤشّرات ومن بينها الحصول على الخدمات الصحيّة والمثابرة على الدراسة وتعلّم إحدى اللغتين الرسميّتين في كندا وهما الفرنسيّة والانكليزيّة.

وكانت وزارة الهجرة قد تعهّدت بجمع معطيات من خلال 36 مؤشّرا أساسيّا وضعتها الحكومة الكنديّة، خلال الفترة الممتدّة من تشرين الثاني نوفمبر 2015 حتّى تمّوز يوليو 2017.

وتعهّدت بمتابعة الخدمات المقدّمة للاجئين السوريّين وتوثيقها ولكنّها على ما يبدو لم تتابع سوى خمسة عشر من بين ستّة وثلاثين مؤشّرا.

لاجئون سوريّون يصلون إلى سسكتشوان
لاجئون سوريّون يصلون إلى سسكتشوان © Radio-Canada

ويرى المدقّق العام في الحسابات مايكل فورغوسون أنّ هذا النقص في المعطيات يترك مضاعفات سلبيّة على استراتيجيّة التخطيط الحكوميّة وعلى توزيع الأموال.

وكانت الحكومة قد وضعت خطّة لتعليم اللاجئين لغتي كندا الرسميّتين وهما الفرنسيّة والانكليزيّة.

لكنّ ثمّة عقبات اعترضت الخطّة وأدّت إلى إطالة لوائح الانتظار للحصول على هذه الخدمة.

ورغم ذلك، تمكّن 75 بالمئة من اللاجئين السوريّين الذين استقبلتهم كندا من متابعة دروس اللّغة حسبما ورد في تقرير المدقّق العام في الحسابات مايكل فورغسون.

(مي أبو صعب -راديو كندا الدولي/CATV)

 

أضغط هنا لقراءة المقال الأصلي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.