أوتاوا تضع حداً لتركيب العلب البريدية الجَماعية

اوتاوا- أعلنت الحكومة الفدرالية صباح يوم الاربعاء عن إستمرار تسليم البريد الى المنازل في كندا غير أنه يتوجب على الكنديين الذين فقدوا الخدمة بالفعل الاستمرار في تفقّد صناديق البريد الجَماعية الخاصة بهم.

يُذكر ان حوالى 840,000 منزل من أصل ما يقارب خمسة ملايين فَقَد خدمة التوصيل إلى المنازل منذ العام 2014 مما سمح في توفير مبلغ قدره 80 مليون دولار سنوياً.

ورأت مؤسسة البريد الكندية أن العملية ستكلف نحو 300 مليون دولار لاستعادة الخدمة تماماً.

وقد انتقد العديد مشاكل إمكانية الوصول الى صناديق البريد.

وأعلنت الحكومة الفدرالية أنه سيتم إنشاء مجموعة تدخّل لمساعدة كبار السن والأشخاص ذوي القدرات المحدودة على الحركة.

يُذكر أنه وفي العام 2014، عمدت حكومة “ستيفن هاربر” Stephen_Harper المحافظة الى الغاء تسليم البريد الى المنازل بهدف توفير الأموال.

وكان من المقرر تحويل نحو 4,2 مليون عنوان إلى صناديق بريد المجتمعات المحلية التي يتوقع أن تقتصد مبلغ يصل الى حوالى 350 مليون دولار سنوياً.

وكان تعهد الليبراليون بإنقاذ الخدمة عند تسلمهم زمام السلطة. وفي العام 2016، أطلقت حكومة ترودو أيضا عملية مراجعة خدمات مؤسسة البريد الكندية.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا بتصرّف عن صحيفة لا برس)

 

 

أضغط هنا لقراءة المقال الأصلي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.