دجرمان وجمالي مستشاران في مجال منع التطرف

مونتريال- علمت صحيفة لا برس أن المونترياليين “صبرين دجرمان” و”المهدي جمالي”، اللذين تم تبرأتهما من تهمة الإرهاب بعد ثلاثة أشهر من المحاكمة والسجن أكثر من عامين، عُيّنا كمستشارَين في مركز الوقاية من التطرف المؤدي إلى العنف.

وخلال الأسابيع 12 المقبلة، سيعمل الشابان على إنشاء أدوات وقائية بما في ذلك دليل عن رعاية المعتقلين أو المدانين بالإرهاب.

كما سيقدمان المشورة للمركز حول “فهم عملية التأثير على الشباب في كيبيك” وفقاً لعقدهما الموقّع. كما سيتقاضان 294 دولاراً أسبوعياً. وتأتي الإتفاقية بعد شهر من إطلاق سراحهما.

هذا وسيعملان مع المركز ثلاثة أيام أسبوعياً. وسيتم تخصيص يوم ونصف لمتابعة المونترياليَين نفسياً.

يُذكر ان المحكمة الفدرالية أعلنت الاسبوع الماضي أنها ستستأنف قضية دجرمان بتهمة تتعلق بحيازة مواد متفجرة لغرض خطير مشيرة الى خطأ في القانون إقترفه القاضي وذلك في ما يتعلق بتفسير وتعريف “مادة متفجرة”.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا بتصرّف عن صحيفة لا برس)

 

أضغط هنا لقراءة المقال الأصلي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.