كتابة الرسائل القصيرة عادة مستشرية عند السائقين الكنديين

نوفاسكوشا- أظهر استطلاع للرأي أجراه تجمع السائقين الكنديين (CAA) في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بأن مشكلة كتابة الرسائل القصيرة وراء المقود لا تزال مستشرية ولم يتم إحراز أي تقدّم ملموس في هذا الإطار.

ويشير الاستطلاع إلى أنه على الرغم من مراقبة الشرطة وكل الحملات لتوعية السائقين الكنديين على هذه الآفة فإن الغالبية من الكنديين على ما يبدو لا تأبه لكل ذلك وهي مستمرة في ممارسة هذا التصرف الخطر.

وقد صرّح 83% من المستطلعين بأن كتابة الرسائل القصيرة وراء مقود السيارة مستفحلة اليوم أكثر من أي وقت مضى.

وصرّح 93% من المستطلعين بأن السائق الذي يرسل رسالة قصيرة وهو يقود سيارته يشكل تهديدا للأمن على الطرقات وهو أمر لا يقلّ خطورة عن الخطر الذي تمثلّه القيادة تحت تأثير الكحول.

 

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط عن هيئة الإذاعة الكندية)

 

أضغط هنا لقراءة المقال الأصلي

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.