ترودو عن فضائح التحرّش الجنسي: لا دليل جاهز للتعامل مع الاتهامات

أوتاوا – ردّاً على سؤال عن سبب بقاء النائب “كنت هير“ Kent_Hehr داخل الكتلة الليبرالية رغم اتهامه بسوء السلوكالجنسي واستقالته من منصبه كوزير الأسبوع الماضي، قال رئيس الوزراء الليبرالي “جوستان ترودو” في مؤتمر صحافي عقدهأمس فى اوتاوا، إنه لم  يتلق دليلاً جاهزاً يشرح كيفية التعامل مع الاتهامات بالتحرّش الجنسي عند تنصيبه زعيماً للحزبالليبرالي في كندا، وإنه، كما هي الحال في العديد من أماكن العمل، يحاول تطوير أدوات للتعامل مع الوضع المستجد.

كذلك أكد ترودو أنه يجب بدايةً عدم تكذيب الضحايا المزعومين ومن ثم الاعتماد على عملية عادلة لتركيز الضوء على السلوكالمشار اليه.

وأشار الى أن القواعد تنطبق على الجميع ولا عفو عمّا قد يكون الشخص ارتكبه في الماضي.

في الإطار نفسه، إنما على صعيد آخر، قّدمت الزعيمة الجديدة للحزب الديمقراطي الجديد “روث ايلين بروسو” Ruth_Ellen_Brosseau يوم الاثنين اقتراحاً على جدول اعمال البرلمان فى اوتاوا يدعو الى تسريع درس مشروع القانونC-65 الذي يهدف الى معالجة قضايا التحرّش الجنسي فى مكان العمل عبر إجبار أرباب العمل على اعتماد آلية شكوى رسمية.

ويسمح الاقتراح الذي وافق عليه النواب بالاجماع بإرسال مشروع القانون مباشرة الى اللجنة البرلمانية المسؤولة عن الملف.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا عن وكالة الصحافة الكندية وهيئة الاذاعة الكندية)

أضغط هنا لقراءة المقال الأصلي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.