وزارةُ الهجرة تحملُ أخباراً سارّة للمهاجرين

اوتاوا- قال وزيرُ الهجرة الفدرالي “احمد حسين” Ahmed_Hussen اليوم إنه سيقدمُ خطةً بحلول نيسان  لانهاء سياسة عفا عليها الزمن تستثني المهاجرين استنادا   الى ظروفهم الطبية، علماً ان الحزب الديمقراطي الجديد يريدُ اتخاذ اجراءات عاجلة لوضع حد للشرط التمييزي.

وعليه عقدت نائبةُ الهجرة من الحزب الديمقراطي الجديد “جى كوان”Jenny_Kwan مؤتمراً صحفياً اليوم دعت فيه الحكومة الى الغاء قسم من قانون الهجرة وحماية اللاجئين من قانون يسمحُ برفض المتقدمين لأنهم قد يفرضون عبئاً مفرطاً على نظام الرعاية الصحية.

وقالت إن القضية كانت على رادار الحكومة منذ عام 2016، بيد ان السياسة “التمييزية” التي تتسبب في  الحزن والمشقة لدى الكثيرين ما زالت قائمة.

جدير بالذكر أن مجلس العموم درس هذه القضية فى الخريف الماضي عندما قال الوزير حسين للجنة الهجرة إن الحكومة ملتزمة بالتخلي عن السياسة التي استمرت 40 عاماً.

وقال “احمد حسين” في ذلك الوقت إن هذه السياسة لا تتفقُ مع قيم كندا لإدماج الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع الكندي.

اما اليوم فقال حسين إن الحكومة تعمل على الموضوع وستقدم خطتها بحلول 12 من نيسان.

الوزير اضاف ان كندا تفعلُ ذلك بأهمية وحذر كبيرين لأن هذا يؤثر على ميزانية الرعاية الصحية الاقليمية وميزانيات الخدمات الاجتماعية مذكّراً ان اوتاوا ستقوم بما يتماشى مع ما تريد المقاطعات القيام به.

جاءت تصريحات حسين اليوم خلال وقفة أمام لجنة الهجرة حيث طُرحت مجموعة واسعة من الاسئلة حول أهداف الحكومة الخاصة بالهجرة.

وعليه حذّر كبير محللي السياسات فى الشبكة القانونية الكندية لمكافحة فيروس نقص المناعة (الايدز) “موريس توملينسون”Maurice_Tomlinson، من انه يتعين على الحكومة الغاء هذا البند، وليس اعادة اقراره.

(المصدر: اذاعة الشرق الأوسط في كندا عن القسم الانجليزي لهيئة الاذاعة الكندية)

أضغط هنا لقراءة المقال الأصلي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.