اوتاوا تدعمُ وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين

اوتاوا- بعدما قررت الولاياتُ المتحدة سحب يدها ودعمها عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، لا تزال كندا تتحملُ العبء الأكبر لرد فعل واشنطن،  وعليه قامت حكومةُ “جوستان ترودو”Justin_Trudeau مرةً أخرى بتزويد الوكالة بالدعم المالي اللازم لانقاذها.

علماً ان وزيرة التنمية الدولية الكندية “ماري كلود بيبو”Marie_Claude_Bibeau أعلنت  أن الحكومة الكندية ستقدمُ للاجئين الفلسطينيين مساعدات إنسانية طارئة تصل إلى 10 ملايين دولار على مدى عامين.

وبهذه المساعدات تكون اوتاوا استجابت لنداء طارئ أطلقته وكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين (الأونروا)،  التي تكافح من أجل البقاء على قيد الحياة بسبب تجميد التمويل الذي أصدره رئيس الولايات المتحدة “دونالد ترامب” في كانون الثاني الماضي.

وقالت الوزيرة بيبو اليوم الخميس إن الوكالة باتت في وضع حرج للغاية حيث أن الولايات المتحدة خفضت إسهامها بشكل كبير عنها .

من جانبها اتهمت بعضُ المنظمات اليهودية، بما فيها منظمة nai_Brith_Canada، الأونروا التي تقدمُ  خدمات التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية لملايين اللاجئين الفلسطينيين، بأنها مدخل وساحة للمنظمات الإرهابية.

جدير بالذكر أن حكومة “ستيفن هاربر” Stephen_Harper السابقة قامت بقطع إمدادات الوكالة الغذائية في عام 2010، متهمةً إياها بالارتباط بحركة حماس الفلسطينية.

 هذا و كانت كندا البلدُ المانح الوحيد الذي انسحب بهذه الطريقة، فيما اعاد الليبراليون في تشرين الثاني عام 2016 التمويل للوكالة ما اثار استياء المعارضة الرسمية، اذ ندد زعيمُ المحافظين “أندرو شير”Andrew_Scheer، بشدة بهذا القرار.

(المصدر: اذاعة الشرق الاوسط في كندا عن وكالة الصحافة الكندية)

أضغط هنا لقراءة المقال الأصلي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.