حصري لعرب كالجاري – تعافي اقتصادي مبني ليدوم من وزير المالية بألبرتا جو سيسي – الموازنة العامة لعام 2018

تعافي اقتصادي مبني ليدوم من وزير المالية بألبرتا جو سيسي

ستساعد الموازنة العامة الجديدة لألبرتا اقتصادنا على النمو وخلق فرص العمل في صناعات جديدة مثل التكنولوجيا.

 

اقتصاد ألبرتا يتعافى بعد أسوأ ركود منذ عقود. وجد 90 ألف شخص وظيفة جديدة بدوام كامل في العام الماضي. وعلى عكس فترات الركود السابقة ، قامت حكومة ألبرتا بحماية الرعاية الصحية والتعليم من التخفيضات في الميزانية و استمرت الحكومة في الاستثمار في البنية التحتية مثل الطرق الجديدة وتحسين وسائل النقل العام.

 

لقد حان الوقت الآن للعمل على ضمان استمرار التحسن الاقتصادي،ومساعدة المزيد من الأشخاص في العثور على وظائف، والتدريب في قطاعات جديدة بالاقتصاد.

واحدة من تلك المجالات الجديدة هي التكنولوجيا. نحن نعلم أننا بحاجة إلى المزيد من الأشخاص المدربين في مجال التكنولوجيا المتقدمة لتلبية الطلب المتزايد على الوظائف. لذا فإن الموازنة العامة ستوفر 3000 فرصة في جامعات وكليات ألبرتا للتأكد من تدريب شبابنا على المهارات التي سنحتاج إليها في المستقبل. بالاضافة الي توفير منحًا دراسية للطلاب للتأكد من أن الفرص متاحة للجميع ، وليس فقط الأغنياء.

 

تمول الموازنة العامة مشروعات لمساعدة قطاع البترول والغاز على تصنيع المزيد من المنتجات محليا. بدلاً من شحن البترول الخام من ألبرتا ستستطيع ألبرتا استخدامه لإنتاج منتجات متنوعة. هناك ما يصل إلى ملياري دولار في الميزانية لدعم تلك المشروعات ، الأمر الذي سيساعد على حماية اقتصادنا من التغيرات الكبيرة في أسعار النفط. كما سيساعد في خلق الآلاف من الوظائف الجديدة.

 

تستمرالموازنة العامة في دعم الصحة والتعليم. تستحق كل العائلات أن يحصل أطفالها على تعليم جيد ، وأن يحصل المرضى على الرعاية التي يحتاجون إليها.

 

الموازنة العامة لم ترفع الضرائب ولا تزال ألبرتا لديها أدنى نسبة ضرائب بالمقارنة بأي مقاطعة في كندا. كما أن العجز (الفرق بين الإيرادات و الانفاق الحكومي) آخذ في الانخفاض .بينما يتحسن الاقتصاد يوجد تحكم في الإنفاق.

 

في الأوقات الماضية في تاريخ ألبرتا عندما كان الاقتصاد في حالة ركود ، كثيرا ما اتخذت ألبرتا قرارات بخفض الانفاق الحكومي على الصحة والتعليم بنسبة كبيرة. تم طرد المعلمين والممرضات. فعندما كان العاملون ولأسر في أشد احتاج إلى المساعدة لم تكن المساعدة موجودة. لقد اتخذت هذه الحكومة اختيارات مختلفة وحمت الخدمات المهمة مثل الصحة والتعليم.

 

مع التحسن لاقتصادي ، فإن هذه الحكومة تعمل باصرار على استدامةالتعافي لاقتصادي و مساعدة الصناعات الجديدة على التوسع في ألبرتا. إن خلق المزيد من الوظائف خارج قطاع النفط والبترول أمر جيد لاقتصادنا. هذا يعني أنه إذا هبطت أسعار النفط ، التأثر سوف سيكون أقل على اقتصاد ألبرتا. هذا شيئ جيد للعاملين .

 

تعرف حكومة ألبرتا أن بعض الناس ما زالوا يبحثون عن عمل ، وأن ليس كل الناس يشعرون أن الاقتصاد يتحسن. قد يكون اقتصاد ألبرتا ينمو بأسرع معدل في كندا، لكن هناك المزيد من العمل الذي يجب القيام به. نأمل أن الموازنة العامة 2018 تنجح بالقيام بالعمل المطلوب حتى يتمكن المزيد من الناس الشعور بالتحسن في الوضع الاقتصادي ، ويستمر التعافي لاقتصادي لفترة أطول.

جو سيسي
وزير المالية بألبرتا

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.