جدل في ألبرتا حول منح دافيد سوزوكي دكتوراه فخرية

وجهت انتقادات حادة لجامعة ألبرتا بعد قرارها بمنح دكتوراه فخرية للمدافع الشهير عن البيئة دافيد سوزوكي ووصف عميد كلية الهندسة في الجامعة فريزر فوربس هذا القرار بالخيانة.

واعتبر فوربس في بيان نشره على صفحة الإنترنيت للكلية أن قرار الجامعة أطلق أسوأ كارثة في تاريخ الجامعة منذ 30 عاما.

 

وأعرب عن حزنه العميق لرؤية الجامعة بتصرفها هذا لا تشرف مواطني ألبرتا معتبرا أن الجامعة معزولة عن واقع الأشخاص الذين يتوجب عليها في الحقيقة أن تكون بخدمتهم.

دافيد سوزوكي على شرفة مؤسسته في فانكوفر/راديو كندا
دافيد سوزوكي على شرفة مؤسسته في فانكوفر/راديو كندا

وكان من المتوقع أن يتسلم عالم البيئة دافيد سوزوكي درجة الدكتوراه الفخرية في السابع من شهر حزيران يونيو المقبل.

يشار إلى أن عميد كلية الهندسة في جامعة ألبرتا ليس الوحيد الذي ينتقد قرار الجامعة في منح دكتوراه فخرية لدافيد سوزوكي بل إن أستاذ الاقتصاد وواضع خطة التغيرات المناخية لألبرتا أندرو ليش أعرب عبر تويتر عن عدم موافقته على قرار الجامعة وخيارها.

وأكّد أنه لا يرغب بالمشاركة في حفل منح الدكتوراه الفخرية لسوزوكي وأن طلابه اختاروا موعدا آخر لتسلم دبلوماتهم.

من جهتها أكّدت الجامعة أن منحها الدكتوراه الفخرية لسوزوكي لا يعني مطلقا أنها على كامل الاتفاق مع مواقفه.

(سمير بدوي -راديو كندا الدولي/CATV)

 

 

اضغط هنا لقراءة المقال الأصلي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.