اتفاق ايران النووي: ستيفن هاربر كان وسيبقى داعماً لواشنطن

اوتاوا- قدّم رئيسُ الوزراء السابق “ستيفن هاربر”Stephen_Harper  دعمه المطلق لقرار الرئيس الأميركي “دونالد ترامب” الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني وفرض عقوبات على نظام طهران مرة أخرى.

وعليه وفي الوقت الذي  اعرب فيه رئيس الوزراء الكندي ” جوستان ترودو” Justin_Trudeau عن أسفه للانسحاب الأميركي من هذا الاتفاق الذي اُبرم في فيينا في عام 2015 بل افصح عن نيته  ادراج هذه القضية على جدول أعمال قمة مجموعة السبع في الشهر المقبل، ينضمُ هاربر إلى زعماء العالم السابقين الآخرين، مثل رئيس الوزراء الأسترالي السابق “جون هاورد” ورئيس وزراء أيرلندا السابق “ديفيد تيمبل” في دعم  قرار ترامب عبر التوقيع على بيان بهذا الخصوص تم نشره في صحيفة  نيويورك تايمز الاميركية اليوم.

وعليه قال عشرات الموقعين على هذا النص الذي يحتلُ صفحة كاملة في الصحيفة اليومية إن ايران تمثل خطراً على بلدانهم وعلى الحلفاء وكامل الحرية.

 واشار البيان الى انه لا يجب ان يُسمح  للنظام الإسلامي والثوري، كالنظام الذي يسيطرُ على طهران اليوم، بامتلاك اي اسلحة نووية.

جدير بالذكر ان حكومة المحافظين بزعامة هاربر تمسكت بخط متشدد في تعاملها مع إيران، حيث ذهبت إلى حد قطع العلاقات الدبلوماسية مع نظام طهران في عام 2012.

الاّ انه وعلى الرغم من انسحاب الولايات المتحدة، ها هي إيران والدول الأوروبية تدرسُ إمكانية الحفاظ على هذه الاتفاقية.

 وعليه اعرب الرئيسُ الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، الذي حاول إقناع الرئيس ترامب خلال زيارته الأخيرة إلى واشنطن بعدم المضي قدماً في تهديده بالانسحاب، عن اعتقاده بأن الصفقة لم تمت، علماً ان روسيا والصين شاركتاهُ الرأي واكدتا رغبتهما بالابقاء على الاتفاق.

(المصدر: اذاعة الشرق الاوسط في كندا عن صحيفة لابرس)

أضغط هنا لقراءة المقال الأصلي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.