مشروعُ توسعة خط الأنابيب ترانس ماونتن: التحضيرُ لمسيرات احتجاجية في مونتريال

مونتريال- صعّدت المعارضة  في كيبيك من لهجتها فيما يخص مشروع توسعة خط أنابيب ترانس ماونتن في غرب كندا، حيث أطلقت حوالي 120 شخصية من شخصيات ومنظمات من مختلف الثقافات اليوم الثلاثاء دعوةً للتعبئة من أجل مسيرة كبرى  في 27 من مايو/ايار على ارض مونتريال.

وعليه ينتقدُ المعارضون حكومة “جوستان ترودو”Justin_Trudeau  لتضليلها الناس من خلال الازدواجية حول هذه القضية.

فمن ناحية، يلوم المعارضون وعد  ترودو  بالتوقف عن دعم صناعة النفط خلال الحملة الانتخابية، في حين انه بات حالياً و بقدرة قادر مستعد لدعم التوسع المقترح لخط أنابيب كيندر مورجان و الذي يتخذ من تكساس مقراً له وسينقل الرمال النفطية من ألبرتا إلى ميناء فانكوفر في مقاطعة بريتيش كولومبيا .

من ناحية أخرى، يجادل المعارضون فكرة ادعاءات الحكومة بامكانية التوفيق بين نمو صناعة الرمال النفطية وسياسة المناخ .

ومن وجهة نظرهم، فإن هذا المشروع الذي تبلغ تكلفته 7،4 مليار دولار، والذي سيساهمُ في تطوير صناعة النفط في ألبرتا، من شأنه أن يمنع كندا من تحقيق أهدافها في خفض الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

وعلى العكس، يشيرُ المعارضون إلى أن إنتاج النفط الإضافي المطلوب لتشغيل خط الأنابيب سيضيف ما بين 13،5 و 17 مليون طن من الغازات الدفيئة في السنة، وفقاً لبيانات من الحكومة الفدرالية نفسها.

المعارضون اتهموا ترودو بالتخلي عن خطابه للمصالحة مع الأمم الأوائل ووعده بتنفيذ إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية، والذي ينصُ على موافقة الأمم الاوائل على المشاريع التي ستقام على أراضيهم، في اشارة الى معارضتهم لتمديد خط الانابيب المذكور وبشدة.

وعودةً الى المسيرة المرتقبة، فمن المقرر ان تنطلق في 27  من مايو/ايار  ضمن مهرجانات  وسط المدينة .

(المصدر: اذاعة الشرق الاوسط في كندا عن وكالة الصحافة الكندية)

أضغط هنا لقراءة المقال الأصلي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.