اوتاوا: المركز الإسلاميّ فقد صفته كمؤسّسة غير ربحيّة

ألغت وكالة الدخل الكنديّة ( مصلحة الضرائب) صفة المركز الإسلامي في اوتاوا كمؤسّسة غير ربحيّة.

وشرحت الوكالة في ملخّص نشرته الشهر الماضي السبب وراء إبطال صفة مؤسّسة غير ربحيّة عن المركز، مشيرة إلى أنّه لم يوظّف كلّ موارده لعمل الخير واستخدمها للترويج للكراهية وعدم التسامح.

 

كما أشارت الوكالة إلى وجود مشاكل في الدفاتر الماليّة التابعة للمركز.

ويقول علي عبدول مسؤول مسجد السلام التابع للمركز الإسلاميّ إنّ هذه الادّعاءات أثارت الصدمة في أوساط الجاليات المسلمة وأنّ ما يثار يعود إلى الإدارة السابقة التي انتهت مهمّتها عام 2013.

وأضاف بأنّ الجالية أصيبت بالذهول وبأنّه لم يتمّ استخدام موارد المركز للترويج للحقد.

علي عبدول مسؤول المركز الإسلامي في تورونتو/ Radio-Canada/Philippe Turgeon/CBC
علي عبدول مسؤول مسجد السلام يقول إنّه سيعترض غلى قرار نزع صفة مؤسّسة خيريّة غير ربحيّة عن المركز الإسلامي في اوتاوا/ Radio-Canada/Philippe Turgeon/CBC

وأشار عبدول إلى أنّ الخطاب الحاقد قد يكون ورد على لسان محاضرين استضافهم المركز بين عامي 2009 و2013، تحدّثوا في أماكن أخرى غير المركز الإسلامي في اوتاوا.

واعتبر أنّ قرار نزع صفة مؤسّسة غير ربحيّة عن المركز بسبب أقوال صدرت عن أحدهم هو غير عادل مشيرا إلى أنّ الجالية مضيافة وتروّج للقيم الكنديّة.

وأعرب مسؤول المركز الإسلامي علي عبدول عن اعتقاده بأنّ المسجد سيواصل نشاطه وأنّه سيعترض على قرار وكالة الدخل الكنديّة.

ويتعذّر على المركز بعد أن فقد صفته كمؤسّسة غير ربحيّة، ان يعطي إيصالات ضريبيّة وأن يحظى بإعفاءات ضريبيّة على الدخل.

(مي أبو صعب -راديو كندا الدولي/CATV)

 

 

أضغط هنا لقراءة المقال الأصلي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.