سبب توتّر العلاقات الكنديّة السعوديّة

استدعت  السعوديّة سفيرها في كندا وطلبت من السفير الكندي لديها مغادرة المملكة في غضون 24 ساعة واعتبرته شخصا غير مرغوب فيه.

وجاء الموقف السعودي بعد أن وجّهت كندا انتقادات للسعوديّة تتعلّق بملفّ حقوق الانسان.

 

فقد نشرت وزارة الشؤون العالميّة الكنديّة تغريدة على حسابها على موقع تويتر تعرب فيها عن قلق كندا العميق لاعتقال  السلطات السعوديّة نشطاء المجتمع المدني  للدفاع عن حقوق الإنسان في السعوديّة.

“كندا قلقة للغاية بشأن المزيد من الاعتقالات لنشطاء المجتمع المدني للدفاع عن حقوق الإنسان وحقوق المرأة في السعوديّة، بمن فيهم سمر بدوي. نحثّ السلطات السعوديّة على الإفراج فورا عنهم وعن جميع النشطاء السلميّين الآخرين في مجال حقوق الإنسان”: وزارة الخارجيّة الكنديّة

وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند (أرشيف) / Christinne Muschi / Reuters
وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند (أرشيف) / Christinne Muschi / Reuters

وسبق أن أعربت كريستيا فريلاند وزيرة الخارجيّة الكنديّة في تغريدة عن “قلقها العميق” لاعتقال سمر بدوي شقيقة المدوّن السعودي رائف بدوي.

ووصفت الخارجيّة السعوديّة  في تغريدة على موقع تويتر موقف كندا بأنّه “مؤسف ومستهجن وغير مقبول في العلاقات الدوليّة” وأعلنت عن تجميد تعاملات التبادل التجاري والاستثمارات الجديدة مع كندا.

ويشار إلى أنّ إنصاف حيدر زوجة المدوّن السعوديّ المعتقل رائف بدوي، تقيم مع أولادها الثلاثة في مدينة شربروك في مقاطعة كيبيك بعد أن منحتها كندا حقّ اللجوء، وقد حصلوا جميعا على الجنسيّة الكنديّة قبل بضعة أشهر.

وقالت ماري بير باريل الناطقة باسم الخارجيّة الكنديّة إنّ تدعم دوما حماية الدفاع عن حقوق الإنسان بما فيها حقوق المرأة وحريّة التعبير حول العالم.

 

(مي أبو صعب -راديو كندا الدولي/CATV)

 

 

 

أضغط هنا لقراءة المقال الأصلي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.