اتّفاق الولايات المتّحدة والمكسيك وكندا USMCA :سلبيّات وايجابيّات

اتّفاق التبادل التجاري الحرّ المسمّى “نافتا” والموقّع قبل نحو ربع قرن بين دول أميركا الشماليّة الثلاث انتهى، وحلّ مكانه اتّفاق جديد هو “اتّفاق الولايات المتّحدة والمكسيك وكندا USMCA  بالانكليزيّة، AEUMC باللغة الفرنسيّة.

فقد أعلنت كلّ من اوتاوا وواشنطن ليل الأحد عن التوصّل إلى اتّفاق بعد مفاوضات مكثّفة وشاقّة أحيانا، ليُستكمل بذلك الاتّفاق الثلاثي بين كندا والولايات المتّحدة والمكسيك.

رئيس الحكومة الكنديّة جوستان تحدّث عن “يوم جيّد بالنسبة لكندا” في حين غرّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب مشيرا إلى “اتّفاق رائع” بالنسبة للدول الثلاث.

وأثنى الرئيس ترامب في مؤتمر صحفي عقده قبل ظهر الاثنين على الاتّفاق الجديد الذي حلّ مكان اتّفاق نافتا.

الرئيس الأميركي دونالد ترامب قال إنّ اتّفاق التبادل الحرّ رائع بالنسبة لدول أميركا الشماليّة الثلاث في 01-10-2018/Pablo Martinez Monsivais/AP
الرئيس الأميركي دونالد ترامب قال إنّ اتّفاق التبادل الحرّ رائع بالنسبة لدول أميركا الشماليّة الثلاث في 01-10-2018/Pablo Martinez Monsivais/AP

“أنا سعيد للتحدّث إلى الأميركيّين ومشاركتهم هذا النبأ التاريخيّ بالنسبة لبلدنا وللعالم وأودّ أن أشكر نائيب الرئيس مايك بنس الذي انضمّ إلينا، ويشرّفني أن أعلن أنّنا أكملنا بنجاح المفاوضات بشأن اتّفاق جديد ينهي اتّفاق نافتا للتبادل الحرّ، الذي استبدلناه  باتّفاق الولايات المتّحدة والمكسيك وكندا”: الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

واعرب الرئيس ترامب عن رغبته في توقيع الاتّفاق في تشرين الثاني نوفمبر المقبل، مشيرا إلى أنّ لدية خيارات في حال رفض الكونغرس الأميركي التوقيع عليه.

وقد نجحت كندا من خلال المفاوضات في تجنّب تغيير الفصل التاسع عشر و الحفاظ على آليّة تسوية النزاعات التجاريّة التي كانت تشكّل تحدّيا كبيرا بالنسبة لها، وذلك حرصا منها على حماية بعض القطاعات التجاريّة الحيويّة من رسوم مكافحة الاغراق التي تفرضها الولايات المتّحدة.

وقد أفادت كندا من هذا الفصل الذي يوكل إلى لجان مستقلّة مهمّة فضّ الخلافات بين الحكومات والمؤسّسات، ويمنع المحاكم الأميركيّة من تسوية النزاعات بين الدول.

رئيس الحكومة الكنديّة جوستان ترودو ووزيرة الخارجيّة كريستيا فريلاند أثنيا على اتّفاق التبادل الحرّ الجديد لدول أميركا الشماليّة في 01-10-2018/Sean Kilpatrick/CP
رئيس الحكومة الكنديّة جوستان ترودو ووزيرة الخارجيّة كريستيا فريلاند أثنيا على اتّفاق التبادل الحرّ الجديد لدول أميركا الشماليّة في 01-10-2018/Sean Kilpatrick/CP

وأفادت كندا منه في الخلاف الأميركي الكندي حول خشب البناء والخلاف بين شركتي بومباردييه الكنديّة وبوينغ الأميركيّة للصناعات الجويّة.

كما نجحت كندا في تجنّب الفصل 232 الذي يتيح للرئيس الأميركي فرض رسوم جمركيّة على المنتوجات التي تستوردها بلاده بحجّة حماية الأمن القومي، والذي كان سيؤدّي إلى  فرض رسوم تتراوح من 20 إلى 25 بالمئة على السيّارات وقطع الغيار التي تستوردها الولايات المتّحدة بما فيها تلك المستوردة من كندا.

وقد وافق الرئيس ترامب على عدم فرض قيود صارمة على صادرات السيّارات من كندا نحو الولايات المتّحدة، وسوف يكون بإمكان كندا  والمكسيك أن تصدّرا ما يصل إلى مليونين و600 ألف سيّارة سنويّا  نحو السوق الأميركيّة معفاة من الرسوم.

وكانت واشنطن قد فرضت قبل بضعة أشهر رسوما بنسبة 25 بالمئة على مستورداتها من الفولاذ و10 بالمئة على مستورداتها من الألمنيوم ، وأشار الرئيس ترامب في حينه إلى أنّه سيتمّ إلغاء هذه الرسوم في حال التوصّل إلى اتّفاق جديد للتبادل الحرّ مناسب لبلاده، لكنّ الاتّفاق الجديد لم يجد حلاّ لهذه المسألة.

وأشار مسؤول أميركي رفيع المستوى إلى أنّ المحادثات لم تشمل هذه الرسوم، وتأمل كندا في أن يتمّ إلغاؤها قبل التوقيع على الاتّفاق.

من جهة أخرى، يسمح الاتّفاق الجديد لمنتجي الحليب ومشتقّاته في الولايات المتّحدة بالوصول إلى 3،5 بالمئة من سوق الحليب الكنديّة،  التي تقدّر استثماراتها بـ16مليار دولار سنويّا، ما أثار غضب منتجي الحليب الكنديّين.

وقد عقد رئيس الحكومة الكنديّة جوستان ترودو مؤتمرا صحفيّا  بمشاركة وزيرة الخارجيّة كريستيا فريلاند  تحدّثا خلاله عن الاتّفاق.

من اليمين: الممثّل التجاري الأميركي روبرت لايتهايزر ووزيرة الخارجيّة الكنديّة كريستيا فريلاند ووزير التجارة المكسيكي الديفونسو غواهاردو © Jacquelyn Martin/AP
من اليمين: الممثّل التجاري الأميركي روبرت لايتهايزر ووزيرة الخارجيّة الكنديّة كريستيا فريلاند ووزير التجارة المكسيكي الديفونسو غواهاردو © Jacquelyn Martin/AP

“لا تقاس الاتّفاقات التجاريّة من خلال المعطيات والاحصاءات بل من خلال طريقة تحسينها لحياة الناس وقدرتها على حماية وظائف العمّال، وترسيخ اعمال جديدة، وقدرة مؤسّساتنا الصغيرة والمتوسّطة الحجم على اختراق السوق الأميركيّة والفرص المتوفّرة لمن يعمل بجدّ وامكانيّة توفير الفرص وإفادة اكبر عدد ممكن منها”: رئيس الحكومة الكنديّة جوستان ترودو.

وأشار ترودو إلى أنّ تحديث اتّفاق نافتا لم يكن بالعمل السهل، وأصرّت كندا خلال المفاوضات للحصول على “أفضل اتّفاق” كما قال رئيس الحكومة.

وأشار إلى التحدّيات الكثيرة التي واجهت المفاوضين، مضيفا بأنّ الحكومة ستقدّم تعويضات ماليّة لمنتجي الحليب الكنديّين عن أيّة خسائر قد يتسبّب بها الاتّفاق.

و الاتّفاق ينتظر تصديق الدول الثلاث عليه، قال رئيس الحكومة ، ووجّه الشكر إلى كافّة المفاوضين ورؤساء الحكومات المحليّة في المقاطعات وكلّ من شارك في التفاوض، وبصورة خاصّة وزيرة الخارجيّة كريستيا فريلاند.

الوزيرة فريلاند أكّدت من جهتها أنّ الاتّفاق يحافظ على التبادل الحرّ بين دول أميركا الشماليّة التي يبلغ مجموع سكّانها 470 مليون نسمة في سوق تقدّر بـ25 تريليون دولار.

واشارت إلى أنّ الاتّفاق يحمي قطاع السيّارات الكندي من الرسوم ويبقي العديد من الصادرات الكنديّة معفاة من الرسوم.

“ثمّة امر مهمّ للغاية ويمكن ان نفخر به، وهو أنّ الاتّفاق أدّى إلى حلّ محايد للنزاع بشأن  الفصل التاسع عشر الذي كان ينصّ عليه اتّفاق نافتا. وفي حال نشوب خلاف تجاري، تفصل فيه لجنة من البلدين”: وزيرة الخارجيّة الكنديّة كريستيا فريلاند.

وأكّدت الوزيرة فريلاند أنّ المفاوضين نجحوا بعد مفاوضات شاقّة ومكثّفة في التوصّل إلى اتّفاق معربة عن شكرها لكلّ الذين ساهموا فيها، وشكرت بصورة خاصّة الممثّل التجاري الأميركي روبرت لايتهايزر ووزير الاقتصاد المكسيكي الديفونسو غواهاردو ووصفتهما بالصديقين.

 

 

(مي أبو صعب -راديو كندا الدولي/CATV)

 

 

أضغط هنا لقراءة المقال الأصلي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.