اوتاوا : أضرار جسيمة تسبّب بها الاعصار

تواصل السلطات في اوتاوا وغاتينو رفع الأنقاض التي خلّفتها ستّة أعاصير ضربت المدينتين يوم الجمعة الفائت وتسبّبت بأضرار جسيمة في المنازل والممتلكات.

ويوم أمس، عقد الصليب الأحمر اجتماعا في مدينة غاتينو مع المواطنين وخصوصا اولئك الذين لا يملكون أيّ تأمين على منازلهم.

وقال باسكال ماتيو نائب رئيس فرع كيبيك للصليب الأحمر إنّ المؤسّسة ستقدّم مساعدة ماليّة صغيرة عاجلة للمنكوبين الذين دمّر الإعصار منازلهم  كما ستوفّر لهم برنامجا للبحث عن مسكن أو شقّة بديلة.

وأضاف بأنّ فنادق المدينة لم تعد تتّسع وتمّ توجيه بعض أبنائها نحو مدن مجاورة.

مواطنون يرفعون غصون الأشجار التي هوت على السيّارات والمنازل والطرقات/Radio-Canada/Heather Badenoch
مواطنون يرفعون غصون الأشجار التي هوت على السيّارات والمنازل والطرقات/Radio-Canada/Heather Badenoch

وقد تلقّى مركز الخدمات للمنكوبين طلبات من 1619 شخصا سجّلوا أسماءهم للحصول على مساعدة.

وفي اوتاوا، اضطرت بنوك الغذاء لرمي آلاف الأطنان من الأطعمة القابلة للتلف بسبب استمرار انقطاع التيّار الكهربائي في العديد من أحياء عاصمة البلاد منذ ما يزيد على 48 ساعة.

وأطلق بنك الغذاء في اوتاوا ، وهو بنك الغذاء الرئيسي الذي يوفّر الأغذية لبنوك الغذاء في مجمل أنحاء المدينة، حملة لجمع الأغذية والتعويض عن الاطعمة التالفة بسبب الإعصار، كما مدّدت بعض بنوك الغذاء ساعات العمل ليتاح للمنكوبين الوصول إليها والحصول على المساعدة.

ويقوم المفتّشون المختصّون في البناء بالتدقيق في المنازل ودقّقوا في 200 منزل في عشرات الشوارع وأفيد بأنّ عشرات المنازل تدمّرت بالكامل.

ومن المتوقّع أن يستمر إقفال بعض المدارس حتّى يوم الجمعة، في حين فتحت البعض منها أبوابها اعتبارا من اليوم الأربعاء.

وأعلنت مدينة اوتاوا عن إجراءات لخفض الضريبة العقاريّة  أو الغائها عن بعض المنازل المدمّرة أو تلك المصابة باضرار.

كما ببحث  المجلس البلدي أيضا في احتمال إلغاء  الرسوم المفروضة على رخص التدمير والبناء وسواها من الرسوم لتخفيف العبء عن كاهل العائلات المنكوبة.

 

(مي أبو صعب -راديو كندا الدولي/CATV)

 

 

أضغط هنا لقراءة المقال الأصلي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.