العاملون والأُسر هم موضع تركيز واهتمام خطاب الحكومة لعام 2019

0

سوف تواصل رئيسة الحكومة ريتشل نوتلي بذل كل ما في وسعها من أجل الأسر والعائلات في ألبرتا من خلال التركيز على القضايا الأهم بالنسبة إليهم في دورة الربيع المقبلة لعام 2019.

يمثل خطاب الحكومة افتتاح دورة الربيع للمجلس التشريعي (البرلمان) في ألبرتا حيث يسلط الضوء على التزام الحكومة المستمر ببناء مقاطعة تعمل من أجل الألبرتانز بجميع فئاتهم.

وقالت رئيسة الحكومة ريتشل نوتلي:”إن حكومتنا أوفت بالوعود التي قطعناها للألبرتانز بشأن القضايا التي تهم العاملين والأسر من حيث الوظائف المناسبة وبناء خطوط الأنابيب وتعزيز التنويع الاقتصادي وإنشاء المدارس والمستشفيات. وما زال هناك المزيد من العمل الذي يجب إنجازه، وقد حدد خطاب الحكومة لهذا العام الأعمال التي تنتظرنا في المستقبل.”

يبيّن خطاب الحكومة لعام 2019 بالتفصيل كيفية قيام الحكومة بما يلي:

  • إضافة 2,000 أسرّة لتأمين رعاية صحية طويلة الأجل ورعاية لحالات الإصابة بمرض الخرف.
  • المساعدة في تنويع الاقتصاد من خلال جذب استثمارات قطاع خاص جديدة بقيمة حوالي 13 مليار دولار في مجال تكرير وتطوير النفط.
  • العمل على إنشاء 240 مدرسة جديدة وتحديثها.

واستشرافاً للمستقبل، فإن رئيسة الحكومة ملتزمة بالدفاع عن القضايا التي تهم جميع الألبرتانز، مثل رعاية الأطفال بتكلفة ميسورة، والرعاية الصحية العامة، والعمل في نفس الوقت على تنويع الاقتصاد

وقد تعزز هذا الالتزام تجاه الأسر في ألبرتا بفضل أول مشروع قانون طُرح في دورة الربيع والذي يعرف بقانون حماية الرعاية الصحية العامة، حيث ساهم مشروع القانون المقترح في حماية الألبرتانز من نظام الرعاية الصحية ذي المستويين على النمط الأمريكي.

وفي حال إقرار القانون، فإنه سيقوم بحظر عدم احترام قوائم الانتظار والتفضيل في الحصول على الخدمات الطبية المؤمّنة المتاحة لجميع الألبرتانز.

حيث قالت رئيسة الحكومة:”سواء جئت إلى المستشفى بمعطف من الفرو أو بدون معطف، فإنك تستحق نفس الرعاية الصحية ذات المستوى العالمي كأي شخص آخر. فهذا أحد الحقوق الأساسية لجميع الألبرتانز.”

لقد تعهدت الحكومة في خطابها بما يلي:

  • الدفاع عن نظام الرعاية الصحية العامة في ألبرتا ضد نظام الرعاية ذي النمط الأمريكي.
  • مواصلة بناء مزيد من المدارس بما فيها مدرسة ثانوية جديدة في شمال كالغاري.
  • الحصول على قيمة مضافة للموارد الطبيعية لألبرتا ومواصلة تنويع الاقتصاد.
  • تطبيق برنامج جديد ومهم لمساعدة الأمهات والأسر على توفير آلاف الدولارات سنوياً والعودة إلى سوق العمل.
  • مساعدة مزيد من الألبرتانز في الحصول على التعليم والتدريب اللازم لبناء وتوفير حياة كريمة لهم ولأحبائهم.

وأضافت رئيسة الحكومة ريتشل نوتلي:”في ظل المسار الذي رسمه خطاب الحكومة، فإننا سوف نواصل العمل بكل ما في وسعنا من أجل العاملين والأسر العاديين. وسنعمل في نفس الوقت على المحافظة على استقرار وكفاءة ونزاهة الحكومة التي تضع أولوياتها على الطريق الصحيح.”

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.